قام النادي اليمني للسياحة والسيارات في 2009 بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري والإدارة العامة للمرور والإتحاد الدولي للسيارات وشركة هرتز لتأجير السيارات بإطلاق حملة "إجعل الطرق أمنة" الدولية التي تهدف أولاً إلى زيادة الوعي حول مخاطر الطرق متمثلةً في حوادث السير والمأسي الانسانية الناجمة عنها والخسائر المادية الكبيرة التي باتت تشكل مصدر أرق للمواطن اليمني الذي لا يكاد يومة ينقضي دون مشاهدة حوادث مؤسفة تودي بحياة انسان او تؤدي لاصابته بعاهة. وثانياً إلى إشهار الحملة بهدف الحصول على أكبر عدد ممكن من التواقيع على العريضة الدولية التي تم توزيعها على دول العالم لمناشدة الحكومات والمؤسسات الدولية للأمم المتحدة لتبني خطط وبرامج للحد من الاصابات الناتجة عن حوادث الطرق. وقام النادي اليمني بتوزيع عشرة ألف نسخة عربية من بروشور ''إجعل الطرق أمنة'' بالاضافة إلى قيامه بحفلة تدشينية للحملة في قاعة الشوكاني بكلية الشرطة شارك فيها عدد من المسؤولين والمختصين.